لقاءات الديربي قاسمها المشترك التحديات الأمنية التي تلف الجوانب التنظيمية

أكد السيد عبد الله الوردي، والي أمن مدينة الدار البيضاء، أن لقاءات الديربي البيضاوي يبقى قاسمها المشترك التحديات الأمنية المستجدة والطابع الحساس الذي يلف جوانبها التنظيمية، حيث كل تفصيل يكون حاسما في النجاح الكلي للحدث.

وأضاف السيد الوردي في حوار نشرته “مجلة الشرطة”، في عددها لشهر شتنبر، أن مهمة تدبير الديربي ليست يسيرة على المستوى الشخصي والمهني، فمنذ انطلاق المرحلة التحضيرية والشروع في بلورة الترتيبات الأمنية ثم تنزيلها وتنفيذها على أرض الواقع، يفترض الاهتمام بكل التفاصيل الدقيقة، فضلا عن وضع كل واحد من المتدخلين في صورة المهام الميدانية المنوطة به والاتفاق على الممارسات المهنية السليمة لتطبيقها.

وأشار في هذا الصدد، إلى أن ديربي البيضاء يعتبر حدثا يستلزم تجنيد مجموع الكفاءات والخبرات الشرطية المتوفرة، فضلا عن تعبئة كافة الموارد البشرية والوسائل اللوجستيكية والمادية لدى ولاية أمن الدار البيضاء أولا، ثم تلك التي يتم توفيرها على المستوى المركزي على سبيل الدعم.

وعلى أرض الواقع، يضيف والي الأمن، يعتمد تنظيم الديربي على التخطيط الأولي والدقيق لجميع مراحل العمل النظامي، سواء قبل المباراة ثم أثناءها أو بعد نهايتها، وخلال هذا المسار، يجب أن تحافظ عناصر الشرطة على نفس مستويات اليقظة والحماس الوظيفي حتى بلوغ “التفكك النهائي” للجماهير وعودة كل واحد منهم سالما لمنزله.

وتابع أنه من خلال تداخل مهام إدارة هذا اللقاء وتعدد أوجه العمل الشرطي، تعتبر المحافظة على النظام من أصعب التمارين التي يمكن أن يخوضها والي أمن مدينة عملاقة كالدار البيضاء، لكون تأمين التكامل والتنسيق والتواصل بين مكونات القيادة والوحدات على المستوى الميداني تجعل أبسط واحدة من مكوناتها عاملا حاسما في نجاح الحدث برمته.

وقال إن مرحلة التخطيط والتنظيم ما قبل الديربي تبدأ بمجرد الإعلان عن موعده، حيث يتم الانكباب على عقد اجتماعات عالية المستوى تحت إشراف والي جهة الدار البيضاء سطات، بمشاركة جميع الأطراف الأمنية والإدارية والخدماتية المعنية، إذ تناقش مختلف الجوانب التنظيمية وأوجه التنسيق بين السلطات العمومية الأمنية والترابية والمجالس المنتخبة وممثلي الفريقين الرياضيين.

وحرص السيد الوردي على التأكيد على أن عملية تخطيط وتدبير لقاءات الديربي على المستوى الأمني تستدعي تجنيد كافة حصيص موظفي الأمن الوطني وباقي القوات العمومية بمختلف تخصصاتهم ووحدات عملهم، فضلا عن تعبئة الوسائل والموارد المادية خلال فترة زمنية مهمة نسبيا، حيث لا يقتصر تأمين المباراة على تغطية الملعب، بل تشمل تنزيل ترتيبات متكاملة تهم مجمل تراب القطب الحضري للدار البيضاء، والمناطق المدارية الحضرية التي تمتد على مسافة كيلومترات من وسط المدينة.

وذكر، في السياق ذاته، أنه فضلا عن هذه التدابير هناك تفصيل آخر يخضع للتنسيق المسبق مع فصائل المشجعين، ويهم “التيفو”، الذي يشكل حلقة أساسية من طقوس المشجعين، حيث تقوم لجنة محلية بالتنسيق في حدود الإمكان مع هذه الفصائل وتبدي رأيها في محتوى “التيفو”، قبل أن يتم رفعه في مدرجات المجمع الرياضي حفاظا على الطابع الرياضي الفرجوي.

من جهة أخرى، أكد والي أمن الدار البيضاء على أنه طول فترات المقابلة، يتم العمل على إجراء تقييم آني لتطور الوضعية الأمنية، يرتكز على تحليل المعطيات التي يتم تجميعها واستغلالها في اتخاذ القرارت الضرورية مع تغيير هندسة الترتيبات الأمنية وتكييفها بناء على توافر مستجدات ميدانية، وهي عوامل تقتضي من القيادة الأمنية الجمع بين اليقظة والانتباه والملاحظة الدقيقة لكافة جوانب البروتوكول الأمني.

كما أشار المسؤول الأمني إلى استخدام العديد من التكنولوجيات الحديثة، مثل كاميرات المراقبة الأمنية المنصبة بجوانب مركب محمد الخامس، مع استعمال كاميرات المراقبة المحمولة على متن سيارات الأمن الوطني وأخرى يحملها رجال الشرطة، تكون مدعومة ميدانيا بفريق متعدد الاختصاصات يتوفر على وسائل وخبرات تقنية متطورة لكشف المتفجرات والأجسام المشبوهة لتطهير كافة مرافق المركب الرياضي، أي إجراء مسح شامل ومسبق لها وضمان عدم تخزين أي مواد يمكن أن تشكل مصدر خطر على المواطنين.

ومن بين المهام الفرعية التي تضطلع بها مصالح الأمن الوطني خلال مقابلة الديربي، كباقي المباريات الدولية، تأمين وحماية اللاعبين والحكام والطاقم التقني للفريقين، وذلك عبر خفرهم من نقطة الانطلاقة التي تكون عادة مكان الإقامة إلى الأماكن المخصصة لهم بالملعب، وذلك عبر ممر معد سابقا، يخضع لحراسة أمنية وحماية مشددة.

وبحسب السيد الوردي، تبقى نقطة مهمة أخيرة، تتعلق بضرورة الاهتمام بشكل خاص بتأمين البنيات التحتية الحساسة والمصالح الأجنبية خلال يوم الديربي البيضاوي، خصوصا في الحالات التي يتصادف فيها الديربي البيضاوي مع تنظيم أنشطة أخرى اجتماعية أو ترفيهية بالمدينة.

وخلص إلى أن مباراة الديربي يعقبها اجتماع للتقييم الشامل، يضم كافة المسؤولين الأمنيين المحليين، ويخصص لعرض الصور والتسجيلات التي تم توثيقها خلال المباراة، ومناقشة أوجه القصور والاختلالات التي تم تسجيلها، فضلا عن رصد الأخطاء التي يمكن تفاديها لاحقا، بحثا عن إنجاح هذا الحدث الذي تتجند له كافة الطاقات الأمنية بولاية أمن الدار البيضاء.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.