سيدي سليمان: المجلس العلمي المحلي وخروقات عزل الأعضاء وتعيينات بالمحسوبية والزبونية والمصاهرة تتطلب تدخل الملك رئيس المجلس العلمي الأعلى

إشراقة نيوز: بوسلهام الكريني 

في إطار ‏التحقيق الصحفي الذي قررت جريدة إشراقة نيوز القيام به على مستوى مدينة سيدي سليمان وخاصة ما ورد من أخبار حول تدبير الشأن العلمي المحلي بسيدي سليمان. ‏تقدمنا بطلب عقد لقاء صحفي مع رئيس المجلس العلمي المحلي الذي واجه طلبنا هذا بالرفض حيث امتنع عن استقبالنا وهو تعبير على ما يكنه لنا من حقد إذ أننا لا نستسيغ سياسته ونعارض طريقة تدبيره للشأن العلمي بسيدي سليمان ولعل استنكارنا حضوره وفريقه مهرجان الهيت الذي يجب أن يتنزه عن مثل هذه الأماكن كونه يمثل مؤسسة علمية دينية وهذه التصرفات قد تسيء لسمعته كخطيب ناهيك عن رئيس مجلس علماء المدينة.

لقد واجه رئيس المجلس العلمي المحلي بسيدي سليمان طلبنا بالرفض بدعوى أنه يتعذر عليه عقد لقاءات صحفية وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على تهرب رئيس المجلس العلمي من مواجهة تدخلاتنا واستفساراتنا حول العديد من التصرفات المكشوفة لكل المتتبعين للشأن المحلي والديني بسيدي سليمان ‏وخاصة تلك الشبهات التي طالت بعض التعيينات لبعض العناصر لعضوية المجلس العلمي المحلي الذي يهيمن عليه رجال التعليم زملاء الرئيس في العمل خاصة وإن تسمية هذه المؤسسة بمجلس أي أنها تخضع لمبدإ الديمقراطية والشفافية والنزاهة في حين أننا نجد أن كل من يرتدي جلبابا ويرتقي منبرا يحظى بعضوية هذا المجلس العلمي رغم عدم كفاءتهم.

‏فلم لا نجد من بين أعضاء المجلس العلمي المحلي بسيدي سليمان أطباء أو محامين أو غير ذلك من الوظائف التي يمتاز أصحابها بمكانة علمية ودينية وخلقية تؤهلهم لعضوية هذا المجلس لكن السيد البقالي ارتأى أن يكون زملاءه من أصحاب البدلات البيضاء والطباشير من المعلمين الذين يرتدون الجلابيب ويرتقون المنابر يوم الجمعة أن يحظوا بعضوية هذا المجلس حيث المحسوبية والعنصرية التي يتميز بها هذا الرئيس في تكوين العصابة التي تشتغل معه ومن خرج عن قاعدته أصبح الضحية والحالة الشاذة الوحيدة التي ليست من فريق الطباشير لقيت العزل مؤخرا لينفرد المعلمون بالمكانة العلمية. وتبقى الصلاحية للبقالي بأن يطرد من يشاء ويعين من يشاء حسب المحسوبية والزبونية والمصاهرة وهذا ما لا يجب أن يكون في مؤسسة علمية دينية أخلاقية وخلقية بل ويجب أن تكون قدوة للمؤسسات الأخرى. إلا أن مجاهر الافتحاص والمراقبة تسلط فقط على المجالس المنتخبة والإدارات العمومية ولا تعير اهتماما لهذه المؤسسة العلمية ربما لمكانتها وتوقيرها.

‏إن رئيس المجلس العلمي المحلي بسيدي سليمان كانت له النظرة الصائبة في عزل عضو من أعضاء المجلس لا لشيء سوى أن هذا الأخير من بني مدينة سيدي سليمان وليس له الحق في أن يكون عضوا بهذه المؤسسة ‏رغم مكانته العلمية والدينية و الفقهية إلا أنه لم يحظ برضى البقالي وهذا ما يتنافى مع أخلاقيات هذه المؤسسة الدينية التي تحث على أن أكرمكم عند الله أتقاكم بعيدا عن المزايدات العرقية واللونية والقبلية وإلا فإن البقالي سيعيدنا إلى الجاهلية الأولى التي نهى عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم (وليس المقام للإستشهاد بالأحاديث النبوية والأيات القرآنية التي يعرفها الصغير قبل الكبير)…

إن شروط عضوية هذا المجلس وبعيدا عن كل الحسابات والخلافات لا تتوفر في العديد من أعضاء هذه المؤسسة ولعل أول ما يمتاز به السيد عبد السلام ادريسات العضو المعزول هو أنه من أصحاب الدرجات العمية المرموقة في الفقه والشريعة وآخرها أنه يعد دكتوراة الدولة في الفقه والقانون وأنه من حملة القرآن القرآن الكريم وأنه ليس من بني الطبشورة مما عرضه للإعفاء والطرد من هذه المؤسسة وهذه الميزات التي يمتاز بها الأستاذ ادريسات لا تتوفر في العديد من الأعضاء بل حظوا بهذه المناصب طمعا في تلك المكافأة المادية التي يتقاضونها ‏نهاية كل شهر.

‏هذا دون أن نتحدث عن رئيس المجلس العلمي الموقر والذي يتقاضى أجرتين وهو الذي يجب أن يكون نزيها في ماله إذ يتقاضى راتبا من وزارة التربية الوطنية من غير عمل… فهل يحق لك سيدي الرئيس أن تتقاضى راتبين وأنت لا تشقى في أحدهما وعن التفرغ من التدريس أتحدث.. أم أن أشغال المجلس العلمي ستلهيك عن أداء واجبك المهني بوزارة التعليم وربما أن الفتاوى والتساؤلات تتهاطل على المجلس العلمي وتتطلب حضورك الدائم بالمؤسسة.

إن أعضاء المجلس العلمي إن لم يتورعوا في مصادر رزقهم ومكانتهم العلمية لسوف يكونون أسوأ قدوة للمسلمين، مما يسيء إلى الدين بأكمله، وقد لا نجد إماما نصلي خلفه بعد أن هجرنا العديد من المساجد التي فرض علينا إمامها.. ولعل ما رواه ابن ماجه عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “ثلاثة لا ترتفع صلاتهم فوق رؤوسهم شبراً: منهم رجل أمّ قوماً وهم له كارهون” خير دليل .

هذا في انتظار استجابة جلالة الملك لعدد من الشكايات التي تقدمنا بها رفقة عدد من الفاعلين الجمعويين والمتتبعين للشأن المحلي من أجل افتحاص هذه المؤسسة وما يروج داخل أسوارها…

يتبع…

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.