خبراء دوليون يناقشون موضوع الصويرة كتراث عالمي، بالنسخة السادسة لملتقى المعمار.

إشراقة نيوز: من مراكش

نظمت المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بمراكش يوما علميا دراسيا حول موضوع “الصويرة كتراث عالمي” من تقديم الأستاذة الجامعية الدكتورة “مينة المغاري”، ومن تنسيق الأستاذة أوفارة فاطمة الزهراء، ترأسه الدكتور عبد الغني الطيبي مدير المدرسة وممثل كرسي اليونسكو في ثقافات البناء بالمغرب. وذلك في إطار الدورات التكوينية المخصصة لطلبة المدرسة، والموازية للنسخة السادسة لملتقى المعمار الدولي، الذي تنظمه المدرسة كل سنة.

ونظرا لأهمية الموضوع ارتأت المدرسة فتح هذا النقاش في وجه العموم على صفحاتها الالكترونية التواصلية، الذي تميز حسب تصريح مجموعة من المشاركات والمشاركين بالعرض والنقاش المتميزين  والغنيين، بمجموعة من الإقترحات الإجرائية التي يمكن من خلالها ترسيخ أهمية التراث لدى الفاعلين وجعل المدارس والجامعات الفضاء الأساسي لإبراز هذا الاهتمام، عن طريق خلق مجموعة من الأسلاك بالمعاهد والمدارس والتي من شأنها تكوين جيل جديد من المهندسين المتخصصين المتشبع بمبادئ ومعارف ستضمن مواكبته للقضايا الوطنية والدولية في هذه المواضيع.

وقد حضر هذا اللقاء إلى جانب الأساتذة والطلبة والمهندسين، مجموعة من المسؤولين والفاعلين والأكاديميين وعلى رأسهم السيد أندري أزولاي مستشار جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، بالإضافة إلى مجموعة من أعضاء وعضوات بيت الذاكرة بمدينة الصويرة.

وللتذكير، فالافتتاح الرسمي للنسخة السادسة لملتقى المعمار الدولي الذي ينظم بشراكة مع مجلس جهة مراكش أسفي، سيكون يوم الإثنين 22 مارس 2021، حول موضوع: ” العمارة المقتصدة وكيفية تطوير آليات البناء المسؤول إيكولوجيا ومجتمعاتيا” من خلال البحث العلمي في جذور التراث المغربي الغني بروافده الثقافية الأمازيغية والإفريقية والمتوسطية.. ومزاوجتها بالتنوعات العالمية الإبداعية المعاصرة المستجدة وفق برنامج يضم لقاءات وفعاليات تعليمية، علمية وأكاديمية.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.