النسخة السادسة لملتقى المعمار الدولي بمراكش ، تحتفي باليوم العالمي للماء…

إشراقة نيوز: مراكش

نظمت المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بمراكش، الدورة السادسة من الملتقى الدولي “المعمار 2021″، باعتباره مناسبة سنوية لخلق نقاشات علمية بين مجموعة من الخبراء الدوليين والمهندسين المعماريين والفاعلين الترابيين حول موضوع ذو راهنية و أهمية كبيرة وهو ” التوفير” Frugalité .

وفي تصريح لجريدتنا، أفاد السيد عبد الغني الطيبي، رئيس الملتقى، مدير المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بمراكش التابعة لوزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، أن  المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بمراكش مستمرة في أداء خدماتها ، عبر أنشطتها النوعية المتمثلة في التدريس والتدريبات ونشر ثقافات البناء، بإغناء الفضاءات العلمية المغربية والجهوية، وبالخصوص في مواضيع الهندسة المعمارية والتعمير المستدامين والبناء المسؤول ايكولوجيا ومجتمعيا. هذه المواضيع والاهتمامات والمبادئ الدستورية التي أصبحت كعلامة تميز المدرسة خصوصا عندما يتعلق الأمر بالاستدامة والتراث.

وأوضح الطيبي، أن النسخة السادسة  فرصة سانحة لتحقيق الالتقائية بين الفاعلين من خلال الحوار و التعبئة حتى يتسنى لأصحاب المصلحة والقرار تحقيق الأهداف المرجوة والطموحة التي تتعلق بمسار ومصير التحول البيئي والمجتمعي باعتباره التحدي الأول والأخير، وهذا الأمر لا يتعلق فقط بالمهندسين المعماريين بل حتى بصانعي القرار والمهنيين كل بصفته وموقعه ،هذه المقاربة التشاركية التي تعتمدها المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بمراكش جعلتها تنفتح على المحيط وتشارك بشكل إجرائي في هندسة سياسات عمومية خصوصا مع الشريك الجهوي الاساسي -مجلس جهة مراكش أسفي- استندا على التنظيم الترابي الجهوي الذي نهجته بلادنا تحت اشراف القيادة الرشيدة لجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.

كما أفاد مدير المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بمراكش أن ملتقى المعمار أصبحت أنشطته وورشاته تدخل ضمن مقرر طلبتنا وتهدف إلى تطوير قدراتهم ومهاراتهم العلمية واستثمار مداخلات الخبراء المهندسين كمدخل لمجموعة من أبحاث التخرج التي تميزت هذه السنة عند أول فوج باختيارهم لمواضيع يمكن الاعتماد عليها كأجوبة لمجموعة من المشاكل والقضايا التي تعيق مجتمعنا خصوصا فيما يتعلق بالتنمية المستدامة والمسؤولة و تخطيط المدن، البناء بالمواد الطبيعية المحلية أو المواد القائمة على أساس بيولوجي، وأنماط التدخل في التراث المبني .

وستخصص هذه النسخة السادسة من ملتقى المعمار الدولي الذي أصبح ينافس الملتقيات العالمية فيما يتعلق بالمواضيع التي تتقاطع مع الهندسة المعمارية، مجموعة من الاجتماعات والندوات والورشات التكوينية المخصصة في المقام الأول لطلبة المدرسة كما ستكون مناسبة لتنظيم لقاء الخبراء الثاني خلال عام 2021 وستستمر أشغاله من فبراير إلى أكتوبر.

اللقاء في صور: 

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.