سيدي سليمان: لماذا لا يطبق قانون السير والجولان؟ وما دور علامات التشوير؟ ومن المسؤول عن فوضى الطرقات؟

إشراقة نيوز: بوسلهام الكريني 

منذ الولاية ما قبل الماضية، تطرقت لجنة السير والجولان بالمجلس البلدي لعدة نقط سوداء وهامة (عكس ما تشهده هذه اللجنة اليوم والتي هم أصحابها أخذ الصور للفايسبوك).

هذا وقد اتخذ المجلس البلدي آنذاك عدة مقررات تهم السير والجولان حيث وضعت عدة علامات التشوير الأفقي والعمودي مكرسة كل الجهود للحفاظ على سلامة المواطن وأملاكه.

غير أن ذلك كله تبخر في الأيام الأخيرة، حيث أضحت تلك العلامات التشويرية بدون دور ولا أحد يعيرها اهتماما وكأن القانون توقف بانتهاء ولاية “الحمداني – حموبل”.. فأين استمرارية الإدارة؟ ولماذا لا يؤخذ القانون بحسم خصوصا من رجال الأمن والمرور؟

وعلى سبيل المثال، فإننا نجد علامة منع شاحنات الوزن الثقيل من دخول المدينة من الجهة الشرقية بالقرب من المحكمة الابتدائية في حين أن قلب المدينة يعج بالشاحنات.. فأين رجال الأمن؟ ولماذا لا يطبق القانون في مثل هذه الحالات؟ وهل سلامة المواطن لا تهم المسؤولين؟ وهل عامل الإقليم لا يرى تلك الشاحنات وهي تزاحمه في طريقه من وإلى مقر سكناه وهو يعلم بوجود علامة المنع على بعد أمتار من مقر العمالة؟

هذا دون أن ننسى مشكل أضواء المرور الذي يؤرق السائقين والراجلين معا.. وإذا ما وقعت حادثة فمن يكون المسؤول؟ وأكيد أن الضحية هو الراجل الذي قد يفقد حياته بسبب استهتار مسؤول لم يتمكن من إدراج سند طلب أو صفقة لإصلاح هذه الأضواء وتلك العلامات.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.