المغربية للألعاب والرياضات واللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي توقعان اتفاقية للانخراط في برنامج (داتا – ثقة)

وقعت اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي، والمغربية للألعاب والرياضات، أمس الجمعة بالرباط، اتفاقية شراكة من أجل الانخراط في برنامج (داتا – ثقة).

وأوضح بلاغ مشترك أن هذه الشراكة، التي تمتد لأربع سنوات، تروم مواكبة ملاءمة نظام المغربية للألعاب والرياضات في مجال حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي.

كما تضفي هذه الاتفاقية، التي وقعها رئيس “المغربية للألعاب والرياضات”، يونس المشرفي، ورئيس اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي، عمر السغروشني، الطابع الرسمي لانخراط المغربية للألعاب والرياضات في برنامج (داتا – ثقة) الذي وضعته اللجنة في 9 يوليوز 2020 بهدف حماية المواطن المغربي ضمن المنظومة الرقمية وتعزيز تدابير حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي.

وأضاف البلاغ أن هذه الشراكة تهم ثلاث مجالات استراتيجية، من بينها تعزيز الملاءمة مع القانون رقم 09 – 08 المتعلق بحماية الأشخاص الذاتيين عند معالجة المعطيات ذات الطابع الشخصي، وكذا تنزيل منظومة ومشاريع المغربية للألعاب والرياضات المتعلقة بالمعطيات ذات الطابع الشخصي.

ويتعلق الأمر، أيضا، بتزويد الخطوط التوجيهية لبناء الثقة خدمة لمختلف الاستعمالات كإيواء المعطيات في مجال الألعاب على الانترنيت، وخاصة إحداث ونشر تطبيق للألعاب مخصص لحماية المعطيات ذات الطابع الشخصي، وكذا حماية الحياة الخاصة، والاستفادة من شبكة توزيع “المغربية للألعاب والرياضات” لبث مطويات اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي.

وتعتبر “المغربية للألعاب والرياضات” مؤسسة عمومية تسهر على تأطير أنشطة المراهنات الرياضية واليانصيب من خلال توجيه هواة هذه الأنشطة نحو عرض قانوني ومسؤول.

وفي إطار أنشطتها، تقوم “المغربية للألعاب والرياضات” بجمع المعطيات ذات الطابع الشخصي المتعلقة بهواة المراهنات الرياضية واليانصيب، وشركائها عن طريق قنوات مختلفة.

أما اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي، والتي تم إحداثها سنة 2009 بموجب القانون رقم 09 – 08، فتسهر على قانونية معالجة المعطيات ذات الطابع الشخصي، وعلى أنها لا تمس بالحياة الخاصة، والحريات، والحقوق الأساسية للأفراد.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.