قصيدة لمصطفى التويهمي: سيدي سليمان.. موطن مغتصب

مصطفى التويهمي: 

موطن مغتصب
سيدي سليمان
يا حاضرة الغرب
لا عجب!!..
لعنة أصابتك
و لما هذا الغضب؟؟
فاي جرم اقترفت
و ما هو الذنب..؟؟
فشكلك أصابه مسخ
و تقوس ظهرك و احدب
أمن ثقل الحمل!!
أم من كثرة النهب..
أ حرب حطت أوزارها
أم نزاع هناك نشب
لا عجب!!..
فمن مروا و تناوبوا
على مجلسها المنتخب
قد هتكوا عرضها
و جعلوا منها عاهرة
في الطرقات تغتصب
رخيصة عادت. ..
فاستباح شأنها..
كل من هب و دب
لا عجب!!..
نهش الفاسدون..
جسدها البض..
الناعم الخصب
افقدوها القدرة..
أن تلد و تنجب
أن تملأ الحقول سنابل
و الحارة ضجيجا وصخب
ان تروي ظمأ العطشى
و تخمد نار الغضب
فلا عجب!!..
فاعيانها و سادتها..
و من لصونها انتدب
اهملوها بلا سبب…
نقضوا العهد و الالتزام
و كل ما دبجوه في الخطب
ملؤوا الخزائن و الارصدة
و حازوا ما لايحتسب..
فلا عجب!!..
أن يرتدي جلباب البراءة
من سجله بالاسود انكتب
و يتقمص النصاب
دور المنقد المرتقب
فكيف إذاََ يسلم القطيع
و قد تكلف بحراسته الذئب
فلا عجب!!..

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.