لقاح فايزر/بايونتيك فعال بنسبة 95 في المائة وفق النتائج الكاملة للتجربة السريرية

أعلنت شركتا فايزر وبايونتيك أن لقاحهما المشترك فعال بنسبة 95 في المائة للوقاية من فيروس كوفيد-19 بالاستناد إلى النتائج الكاملة لتجربة سريرية واسعة النطاق.

وكانت النتائج الجزئية لهذه التجربة التي نشرت الأسبوع الماضي قد أظهرت فاعلية “تزيد عن 90 في المائة”، وهو ما يثبت توقعات السلطات الأمريكية التي أعلنت أن التلقيح قد يبدأ قبل نهاية العام.

وكشفت التجربة إصابة 162 من أفراد مجموعة تلقت لقاحا وهميا بمرض كوفيد-19 في مقابل ثمانية فقط من أفراد المجموعة التي تلقت اللقاح الفعلي.

وينص بروتوكول التجربة على تقييم فعالية اللقاح مع بلوغ 170 حالة ضمن المجموعتين.

وبلغ عدد المتطوعين لهذه التجربة التي بدأت نهاية يوليوز الماضي ويفترض أن تستمر، أكثر من 43 ألف شخص.

وسجلت تسع حالات خطيرة بكوفيد-19 في المجموعة التي تلقت دواء وهميا وواحدة في المجموعة التي تلقت اللقاح.

وستطلب فايزر ترخيصا لتسويق اللقاح “في غضون أيام قليلة” من الوكالة الأمريكية للأغذية والعقاقير.

وقد تعطي الوكالة لاحقا الضوء الأخضر لتسويق اللقاح ابتداء من دجنبر المقبل وفق ما أعلنه مصدر مسؤول في العملية الحكومية الخاصة باللقاحات.

وكشفت التجربة أن نسبة فعالية لقاح فايزر/بايونتيك للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاما تصل إلى “أكثر من 94 في المائة”.

وفي حال ما إذا تأكدت هذه النسبة من الفعالية، فإنها ستجعل من اللقاح الأكثر فعالية في العالم تماما كاللقاح ضد مرض الحصبة وأكثر فعالية من اللقاح ضد الانفلونزا الذي لم يكن مؤخرا فعالا سوى بنسبة 19 إلى 60 بالمائة.

واتضح أن الآثار الجانبية المهمة الوحيدة التي سجلت لدى أكثر من 2 في المائة من المشاركين كانت التعب (3,8 في المائة) والصداع (2 بالمائة) ما يدفع بصانعي اللقاح إلى القول إن “الجسم يتقبله جيدا”.

وأعلن رئيس مجلس إدارة فايزر ألبرت بورلا أن “التجارب تسجل مرحلة مهمة في السعي التاريخي الذي دام ثمانية أشهر لتطوير لقاح قادر على القضاء على هذه الجائحة الكارثية”.

ويعتبر أوغور شاهين أحد مؤسسي شركة بايونتيك الألمانية التي طورت التقنية الجديدة التي يستند إليها اللقاح أن “هذا النجاح يجسد قدرة تقنية استخدام الحمض النووي لتصبح فئة جديدة من الأدوية”.

وأعلنت شركة “موديرنا” الأمريكية أول أمس الاثنين عن نتائج مماثلة (فعالية بنسبة 94,5 في المائة) للقاح يقوم على التقنية نفسها. وفي كلا الحالتين أظهر اللقاحان فعاليتهما لتفادي الإصابات الخطيرة بكوفيد-19.

وستدرس الوكالة الأمريكية للأغذية والعقاقير، بالتفصيل المعطيات حول فعالية اللقاحين وسلامتهما وهي تفاصيل لم تنشرها بعد المجموعتان.

وطلبت الولايات المتحدة وأوروبا ودول أخرى شراء ملايين الجرعات من لقاح فايزر. وتنوي المجموعة انتاج 50 مليون جرعة هذه السنة أي ما يكفي لتلقيح 25 مليون شخص و1,3 مليار في 2021.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.