حملة تطهير شاملة بوزارة الصحة يقودها الوزير عمارة في انتظار الإستيلاء عليها

أطاحت إعفاءات دشنها وزير الصحة بالنيابة، عبد القادر عمارة، بمسؤولين مركزيين بوزارة الصحة ظلوا لسنوات في مناصبهم. وربطت مصادر مطلعة حملة الإعفاءات هذه، برغبة حزب “العدالة والتنمية” في الاستيلاء على حقيبة الصحة، التي غادرها الحسين الوردي بعد الإعفاء الملكي.

وأكدت مصادر مطلعة، أن مسلسل الإعفاء مرشح ليعصف بمدراء مركزيين بالوزارة، بعد أن وضعت بعض الأسماء في القائمة السوداء، في انتظار الحسم في مصيرها، مما سيمهد الطريق لعملية تغييرات واسعة على مستوى المسؤوليات داخل الوزارة، تمهيدا لتسليم حقيبتها إلى وزير جديد في حزب المصباح.

وكان عبد القادر عمارة، وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء، و وزير الصحة بالنيابة، قرر الجمعة الماضي إعفاء رشيد اولمعطي، مدير التجهيزات والصيانة، من منصبه وتكليف السفريوي ثريا رئيسة قسم الممتلكات والبرمجة، بمهام مديرة التجهيزات والصيانة بالنيابة..

وجاء في مقرر تحت رقم 636، موقع من طرف عبد القادر عمارة بتاريخ 18 يناير الجاري، أن هذا القرار جاء بناء على المرسوم الصادر في أكتوبر 2012 بتطبيق أحكام المادتين 4 و 4 من القانون التنظيمي رقم 02.12 فيما يتعلق بمسطرة التعيين في المناصب العليا، التي يتم التداول في شأنها في مجلس الحكومة وخاصة المادجة 11 منه

كما أن القرار، جاء بناء على المرسوم رقم 10.18.2 الصادر في 17 من ربيع الآخر 1439 (موافق لـ5 يناير 2018) القاضي بإعفاء المسؤول المذكور.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.