سيدي سليمان: موظفو الجماعة المنضوون تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل يخوضون أشكالا نضالية تصعيدية احتجاجا على قرارات الرئيس الجائرة

إشراقة نيوز: بوسلهام الكريني 

احتفالا بعيدها الأممي، استقبل موظفو بلدية سيدي سليمان سنتهم الجديدة بمعركة نضالية اتسمت بجدية منخرطي الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل وذلك على إثر الاقتطاع التعسفي و اللامشروع و اللاقانوني الذي أقدم عليه رئيس جماعة سيدي سليمان، تجاه الموظفين الذين جسدوا الإضراب الوطني، الذي دعت له الجامعة الوطنية، يوم 24 فبراير 2021، حيث لم يتم سلك المسطرة المعمول بها في المرسوم 2.99.1216 خصوصا المادة 4 و 6 منه.

وردا على هذا القرار التعسفي، الذي يهدف في العمق إلى التضييق على العمل النقابي بشكل عام، وعن الاتحاد المغربي للشغل بشكل خاص، قرر المكتب المحلي للنقابة الدخول في خطوات نضالية تصعيدية احتجاجا على ما قام به رئيس الجماعة في حق الموظفين حيث تقرر حمل الشارات الحمراء بمقرات العمل ابتداء من يوم الاثنين 03/05/2021 إلى غاية يوم الجمعة 07/05/2021. إضافة إلى تقديم رسالة احتجاجية إلى عامل الإقليم صادرة عن الاتحاد المحلي للنقابات، كما قرر المكتب النقابي رفع دعوى قضائية أمام المحكمة الإدارية ضد رئيس الجماعة.

ولتجسيد الروح النضالية والجدية في المطالب فقد دعا المكتب النقابي كافة موظفي الجماعة إلى الانخراط الفعلي والجاد في هذه المحطة النضالية، وذلك بتنظيم وقفة احتجاجية يوم غد الخميس بمقر جماعة سيدي سليمان لمدة ساعة ابتداء من الساعة 11 صباحا…

وغير بعيد عن هذا فقد أصدر المكتب النقابي الإقليمي  للجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية بسيدي سليمان المنضوي تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، بيانا استنكاريا قرر فيه ما يلي:

  • التنديد بالمنع الذي طال احتفالات فاتح ماي.
  • مطالبة الوزارة الداخلية بتضمين مقترحات الجامعة الوطنية لعمال و موظفي الجماعات الترابية في الحوار القطاعي.
  • استنكار الهجوم الذي تشنه الحكومة على الطبقة العاملة واستغلالها لجائحة كورونا للمزيد من التراجعات.
  • رفض مشروع القانون التنظيمي رقم 15-97 المحدد لشروط وكيفيات ممارسة حق الإضراب.
  • استنكار قرار الاقتطاع التعسفي، اللاقانوني واللامشروع الذي قام به رئيس الجماعة وطال أجور الموظفين المضربين.
  • استعداد المكتب النقابي لرفع دعوى قضائية بالمحكمة الإدارية من أجل استرجاع ما سلب من الموظفين المضربين.
  • استنكار ما قام به المسؤول عن الخزينة العامة و ذلك بتطبيق مسطرة الاقتطاع بالرغم من عدم استيفائها للشروط.
  • دعوة موظفي جماعة سيدي سليمان وجميع مناضلي الجامعة الوطنية بالإقليم، إلى الاستعداد للمشاركة الفعالة والوازنة في الوقفة الاحتجاجية المزمع القيام بها أمام مقر الجماعة، سيعلن عن تاريخها لاحقا.
  • دعوة الموظفين إلى الوحدة والتضامن من أجل تحصين حقوقهم والالتفاف حول إطارهم العتيد، الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية.

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.